انتشرت عمليات التجميل في الآونة الأخيرة وأصبحت من أهم الإجراءات التي تُساعد على زيادة الثقة بالنفس، فما بين الرغبة في الحفاظ على جمال الوجه وعمليات تجميل الأنف، إلى شد البشرة ورفع الجفون، هناك العديد من تقنيات تجميل الوجه التي تعد الأكثر استخدامًا في جميع أنحاء العالم.

في هذا المقال نطرح عليكِ تقنية لا يعلم بوجودها الكثيرين، وهي عمليات تجميل الأذن وأشهرها عملية الاذن الخفاشية أو عملية تصغير الاذن.

تعرف على عملية الاذن الخفاشية

تعتبر عملية الاذن الخفاشية (الوطواطية) أو تجميل الأذن البارز حلًا نهائياً لمشكلة عدم تناسق الأذن مع الوجه، إذ تعمل على تحسين شكل الأذن وموضعها.

  • تظهر مشكلات شكل الأذن منذ الولادة وتصبح أكثر بروزًا مع تقدم العمر، ويوضح أخصائي التجميل أن أقل تعديل في شكل الأذنين يمكن أن يؤدي إلى تغييرات مذهلة في الصورة الجمالية للوجه، مما يزيد من الثقة في الذات، خاصة مع الأطفال الذين يتعرضون للتنمر طوال الوقت، مما يسبب لهم اضطرابات نفسية في كثير من الأحيان.
  • من المستحسن إجراء هذه الجراحة في سن 4 إلى 15 عامًا، ولكن يمكن للبالغين أيضاً من جميع الأعمار الخضوع لعملية تجميل الأذن.

المرشحون لـ عملية الأذن البارز

يحتاج بعض الأشخاص عملية الاذن الخفاشية أكثر من غيرهم، وهم:

  • الأشخاص الذين لديهم بروز في غضاريف الأذن.
  • الخضوع لعملية الأذن البارز من قبل ولم تٌعطي النتيجة المرجوة.
  • الأطفال الذين لديهم دافع نفسي لإجراء الجراحة.
  • الأشخاص أصحاب الأذنين المختلفتين عن بعضهما البعض في الشكل.

ننتقل للإجابة على سؤال يشغل بال الكثيرين وهو: هل يمكن خضوع الرضع إلى عملية الاذن الخفاشية؟
للأسف على الرغم من وجود التقنيات الحديثة التي توصل لها الطب التجميلي، إلا أن أخصائي التجميل يوصي بعدم خضوع الطفل إلى عملية الأذن الخفاشية قبل بلوغ الخامسة من عمره على الأقل، والتأكد من اكتمال نمو غضاريف الأذن بالكامل لضمان نجاح العملية.

أنواع عمليات تجميل الأذن البارزة

يحدد أطباء التجميل نوع العملية التي من المفترض الخضوع إليها وفقاً لحالة المريض، وتنقسم الإجراءات التجميلية المستخدمة في تحسين شكل الأذن إلى تقنيات جراحية وغير جراحية تشمل:

عملية تجميل الأذن بالخيوط

تُعد من أحدث طرق التجميل غير الجراحية التي يسهُل إجراؤها بأقل جهد وألم وتكلفة، يستخدم الأطباء في تلك العملية مجموعة من الخيوط التي لا تذوب من تلقاء نفسها في عمل غُرز تجميلية تحت الجلد ووراء الأذن.
يربط الطبيب الخيط بالطريقة المناسبة للغرض المطلوب، ويقوم بلفه وشدِّه حول الغضاريف، فيؤدي هذا إلى التفاف الغضروف في نقاط معينة ورفع الأذن بالطريفة المناسبة للوجه.

عملية تجميل الأذن بالليزر

يعتبر الليزر من أحدث التقنيات المستخدمة في عمليات التجميل، وتُجرى العملية عن طريق عمل شق بسيط خلف الأذن باستخدام شعاع الليزر، ثم يُزيل الجرَّاح جزء من الغضروف الزائد ويُخرجه عبر هذا الشق الذي لا يتجاوز طوله الـ4 سم لتحقيق النتيجة المرجوة، ثم يتم غلق الفتحة باستخدام الخيوط التجميلية.
يفضل الكثيرون عملية تجميل الأذن بالخيوط على عملية تجميل الأذن بالليزر، لأنها عملية لا تحتاج إلى قضاء اليوم في المستشفى.

هل تختلف عمليات تجميل الأذن المقطوعة عن الجراحات السابقة؟

تختلف آلية عمليات تجميل الأذن المقطوعة عن عمليات التجميل الأخرى، فإنها تعتبر ترميمًا جراحيًا يهدف إلى إعادة بناء الهيكل الخارجي للأذن بعد تعرضها للإصابة أو القطع.
تعتمد تلك العملية على إعادة تشكيل الغضاريف المتضررة، ويقرر الطبيب ما إذا كان المريض بحاجة إلى إعادة بناء الغضروف وتشكيله فقط أم بحاجة إلى إدخال طرف اصطناعي، و يتم إجراء الجراحة تحت التخدير الكامل.

تكلفة جراحات تجميل الأذن

يختلف سعر عملية الاذن البارز أو غيرها من جراحات الأذن باختلاف البلد، واعتمادًا على العديد من العوامل، بما في ذلك خبرة الطبيب، وجودة التقنيات المستخدمة، وحالة المريض، وسعر الإجراءات المطلوبة قبل الجراحة، ومستوى المركز الطبي عمومًا
في الختام: نتمنى أن نكون قد أجبنا على جميع أسئلتك, ولمزيد من الاستفسارات يمكنك التواصل مع مركز إنوفينيتي -أفضل المراكز المتخصصة في هذا النوع من الجراحات في مصر- ولمعرفة التكلفة الفعلية لـ عملية الاذن الخفاشية، يرجى الاتصال بأحد أرقامنا، أو زيارة صفحتنا على مواقع التواصل الاجتماعي.