عند الحديث عن أنواع عمليات تجميل الأنف، فإن أول ما يخطر على الأذهان هو عملية تصغير حجم الأنف التي يعتبرها الكثيرون نوعًا من الرفاهية، لذا يجدر بنا ذكر أهميتها وأن هناك أنواعًا عديدة من جراحات الأنف السبب وراء إجرائها يكون علاجيًا.

الهدف من الخضوع إلى أنواع عمليات تجميل الأنف

تتباين الأسباب عندما يتعلق الأمر بالخضوع إلى مختلف أنواع عمليات تجميل الأنف، لكن يمكن حصر تلك الأسباب تحت نقطتين هامتين:

أسباب طبية لعمليات تجميل الأنف

البعض قد يكون هدفه من الخضوع لأحد أنواع عمليات تجميل الأنف هو وجود أعراض أو أمراض مثل:

  • صعوبة في التنفس.

  • الإصابة بسرطان الجلد.

  • وجود أحد العيوب الخلقية، مثل الحنك المشقوق والشفة المشقوقة وانحراف الحاجز الأنفي.

  • التعرض لحادث أدى إلى تشوه الأنف.

تؤثر بعض المشاكل السابقة في التغذية وعملية التنفس، لذا من الضروري عند الإصابة بإحداها التوجه إلى الطبيب في أسرع وقت قبل أن تشكل خطرًا على الصحة العامة للجسم.

أهداف تجميلية لعمليات تجميل الأنف

السبب الثاني الذي يدفع البعض لإجراء أحد أنواع عمليات تجميل الأنف هو الرغبة في زيادة تناسق الوجه لإزالة العيوب البسيطة، مثل:

  • وجود نتوء في جسر الأنف.

  • توسيع الأنف الضيق.

  • تضييق الأنف الواسع.

  • إصلاح طرف الأنف المستدير أو الدهني جدًا.

  • تحسين الأنف الملتوي.

  • أيضًا قد يلجأ البعض إلى العملية إذا كانت الزاوية بين الشفة العلوية والسطح السفلي للأنف أقل من 90 درجة.

أنواع عمليات تجميل الأنف

لتلبية أهداف المرضى المختلفة بخصوص جراحات التجميل، ظهرت عدة أنواع من عمليات تجميل الأنف بعضها يلبي الغرض العلاجي وبعضها يزيد من جمال الوجه.

من أبرز أنواع عمليات تجميل الأنف الآتي:

عملية تصغير الأنف

تعد النوع الأكثر شيوعًا لتجميل الأنف من بين أنواع عمليات تجميل الأنف، وتجرى عادة من أجل:

  • تصحيح بنية الأنف.

  • تعزيز الشكل الجمالي للأنف.

  • علاج المشكلات الصحية المتعلقة بالأنف كالعيوب الخلقية.

عملية تكبير الأنف

هي النوع المقابل لعملية تصغير الأنف، ويتم فيها زيادة حجم أجزاء معينة ليبدو الوجه أكثر جمالًا، كأن يرفع الطبيب جسر الأنف قليلًا أو يغير من شكل مقدمته حتى يزداد طوله.

عملية تجميل الأنف بعد الصدمات

الهدف الرئيسي لهذه العملية هو إصلاح التشوه الحاصل في الأنف، والذي قد يتسبب في إتلاف الشعب الهوائية وكسور في العظام وفقدان للغضاريف. يكثر إجراء هذا النوع من العمليات بين اللاعبين الرياضيين وسائقي السيارات.

إعادة هيكلة الأنف

تهدف هذه العملية إلى استعادة الأنسجة المفقودة أو المتضررة بعد إزالة الأورام من الأنف أو عندما يتعرض الوجه لصدمة، وفيها تُستخدم طعوم ولوحات مستخرجة من مختلف أجزاء الجسم.

عملية تجميل الأنف العرقي

طبقًا لثقافة وتقاليد بعض الشعوب، قد ينتشر نوع معين من أنواع عمليات تجميل الأنف دون الباقي، وذلك لكونهم يرون أنها تحقق صفة جمالية متعارفة بينهم، على سبيل التوضيح: يحبذ الأفارقة الأنف العريض بينما يفضل الآسيويين الأنف شديد الانخفاض.

عملية تجميل أرنبة الأنف

بعض الأفراد يكونون غير راضيين عن اتجاه وشكل أرنبة الأنف -يقصد بها المقدمة- كأن تكون متجهة لأعلى أو لأسفل، أو تكون منتفخة أو دائرية، وللتخلص من ذلك الأمر يلجأون إلى عملية تجميل أرنبة الأنف.

مراجعة تجميل الأنف

ونعني بها تكرار عملية التجميل مرة أخرى لكون الأولى لم تحقق النتيجة المطلوبة.

عملية تصحيح الحاجز الأنفي

تجرى هذه العملية عندما ينحرف الحاجز الأنفي إلى أحد الجانبين، ويحدث ذلك جراء التعرض إلى إصابة ما، وفي بعض الأحيان يولد الشخص بهذه المشكلة.

نصائح بعد عملية تجميل الأنف

هناك عدة نصائح بعد عملية تجميل الأنف لا بد أن يعيها المريض ويحرص على اتباعها، من أهمها:

  • الحفاظ على الرأس في مستوى أعلى من الصدر عند النوم.
  • غسل الفم والأسنان برفق حتى لا تتهيج الشفة العلوية والأنف.
  • استعمال كمادات باردة على الأنف.
  • تجنب تعريض الوجه للصدمات.
  • تنظيف الجرح وتغيير الضمادات حسب توصيات الطبيب.

تجربتي مع عملية تجميل الانف

تحكي إحدى الفتيات عن تجربتها بعد عملية تجميل الأنف قائلة: “بدأت تجربتي مع عملية تجميل الانف منذ الصغر فقد تعرضت إلى حادث سير خلف تشوهًا واعوجاجًا في أنفي، وبسبب ذلك لاقيت الكثير من التنمر والسخرية في المدرسة وحتى الجامعة”.

تستكمل: “بعد عملية تجميل الأنف اختفى هذا التشوه وعاد أنفي إلى شكله الطبيعي، لذا أرى أن تجربتي مع عملية تجميل الانف تستحق المشاركة فقد منحتني شعورًا بالجمال والراحة”.

تعرف على النوع الأنسب لك من بين أنواع عمليات تجميل الأنف عبر التواصل مع أطباء عيادة إنوفينيتي.