هل يؤثر انحراف الأنف على مظهر الوجه؟ قد نجد بعض الأشخاص ممن يكرهون أن تُلتَقط صورهم من زاوية جانبية، حتى لا تظهر عيوب عظمة الأنف لديهم، والتي من أشهرها انحراف الأنف وبروز عظمة الأنف. إنَّ أبعاد الأنف ومدى ملائمة حجمه وشكله لبقية تقاسيم الوجه من أهم المعايير المؤثرة على شكل الوجه، كما تؤثر في مقدار الرضا عن النفس والمظهر، بما يؤثر على ثقة الفرد بنفسه.

لذا قررنا أن نوضح أبرز أنواع عيوب شكل الأنف، وأنواع عمليات التجميل المتاحة لتصحيح تلك العيوب.

أنواع عيوب شكل الأنف

العظام والغضاريف الموجودة في الأنف مسؤولة عن تحديد شكله وحجمه، وهناك مشاكل عديدة قد تؤثر على شكل تلك العظام، من بينها انحراف الأنف وبروز عظمة الأنف، فهيّا نفهم معًا ماهية كل عيب منهما.

انحراف الأنف (انحراف الحاجز الانفي)

يُصيب انحراف الأنف الأشخاص عندما ينزاح الحاجز الأنفي الذي يفصل بين فتحتي الأنف تجاه جانب واحد من الأنف، الأمر الذي يجعل إحدى فتحتي الأنف أصغر من الأخرى، كما يُصبح شكل الأنف معووجًا وغير مُرضي للشخص.

عظمة الانف البارزة

إن عظمة الأنف تظهر مستقيمة في الحالات الطبيعية، وأحيانًا قد تبرز عظمة الانف إلى الخارج مكونةً شكل قوس على طول الأنف، الأمر الذي يؤثر سلبيًا على المظهر الجمالي للأنف والوجه عمومًا.

إنِّ العيوب المذكورة أعلاه تُفقِد الأشخاص ثقتهم بأنفسهم وتجعلهم غير راضيين عن شكل أنفهم، الأمر الذي يجعلهم يلجأون إلى عمليات تجميل الأنف من أجل تصحيح تلك العيوب.

عمليات تصحيح عيوب شكل الأنف

تشمل أنواع عمليات تجميل الأنف ما يلي:

عملية تعديل انحراف الأنف

يُصلِح أطباء التجميل الحاجز الأنفي المنحرف جراحيًا عن طريق إعادته إلى موضعه الطبيعي في منتصف الأنف، وعادةً ما يتطلب ذلك الإجراء قطع أجزاء من الحاجز الأنفي قبل تعديل موضعه.

عملية تجميل عظمة الانف البارزة

يُجري الطبيب عملية تجميل الانف لإصلاح عظمة الانف البارزة عن طريق إزالة الغضاريف والعظام الزائدة من أجل تعديل شكل الأنف وتحسين مظهره.

أساليب إجراء عمليات تجميل الأنف

يُجري أطباء التجميل عمليات تجميل الأنف بإحدى الطريقتين التاليتين:

العملية المفتوحة:

تشمل صُنع شق جراحي خارجي بين فتحتي الأنف.

العملية المُغلَقة:

تعتمد على صنع شقوق جراحية داخل الأنف، أي في أجزاء الأنف الداخلية.

نتائج عمليات تجميل الأنف ونسب نجاحها

تعتمد النتائج النهائية لعمليات إصلاح انحراف الأنف أو بروز عظمة الأنف على مدى خبرة طبيب التجميل المُشرف على الحالة، وعلى نظرته في تعديل شكل الأنف ليًصبح متناسقًا مع ملامح الشخص وتقاسيم وجهه.

  • نسبة نجاح عملية انحراف الأنف

تتميز عملية إصلاح انحراف الأنف بارتفاع نسبة نجاحها، وعادةً ما يحصل الفرد على نتائج مُرضية إذا أجراها طبيب تجميل مختص بعد فحص الأنف جيدًا ومعاينة درجة انحراف الحاجز الانفي من أجل تعديله بالمقدار المُناسب.

  • شكل انحراف الأنف قبل وبعد تصحيحه

يبدو الأنف معووجًا وتظهر إحدى فتحتي الأنف أصغر من الاخرى قبل الخضوع إلى عملية تجميل الأنف، أما بعد تصحيح انحراف الحاجز الأنفي فسوف تظهر فتحتي الأنف متساويتين في الحجم.

بالإضافة إلى ما سبق، قد يُجري الطبيب بعض التعديلات على الحاجز الأنفي من أجل تغيير طول الأنف وتحسين مظهره الخارجي إذا لزم الأمر.

  • شكل بروز عظمة الأنف بعد عملية التجميل

يتقوس شكل الأنف عندما تبرز عظمته، وبعد خضوع الشخص إلى عملية تصحيح عظمة الانف البارزة وإزالة الغضاريف الزائدة، يُصبح شكل الأنف مُستقيمًا ومتناسقًا.

أخيرًا..

ينبغي للفرد اختيار طبيب تجميل مُتمرس يجمَع بين الخبرة العلمية والنظرة الفنية، هذا وإلا حصل الشخص على نتائج غير مُرضية واحتاج الخضوع إلى جراحة أخرى (عملية ترميم الانف) من أجل تعديل نتائج العملية السابقة. فعندما يمتلك طبيب التجميل نظرة فنية، فسوف يحصل الشخص على نتائج تُرضيه وتُناسب شكل وجهه.

يضم مركز إنوفينيتي نخبة من أفضل أطباء التجميل المختصين في إجراء جراحات تجميل الأنف بأنواعها المختلفة، وهم يحرصون على تقديم أفضل الحلول الجراحية بناءً على نوع المشكلة الموجودة في الأنف.

لذا تأكد أنك في مركز إنوفينيتي سوف تحصل على شكل أنف متناسق وجميل مهما كانت درجة انحراف الحاجز الانفي أو بروز عظمة الأنف. نسعد دائمًا باستقبالكم في مركزنا، كل ما عليكم فعله هو التواصل معنا على الأرقام الموجودة في الموقع