أصبح الاهتمام بجمال الوجه، والحفاظ على نضارته أمراً سهلا بسبب انتشار جلسات النضارة للبشرة في الآونة الأخيرة، ما جعلها الاختيار الأول لكثير من السيدات، لما أثبتته من فعالية كبيرة للقضاء على الكثير من المشكلات الجلدية في فترة قصيرة، وبأمان تام.
في هذا المقال نتعرف معاً على الكثير من التقنيات الحديثة في مجال العناية بالبشرة ونضارة الوجه.

تعرف على جلسات النضارة للبشرة

تظن كثير من السيدات أن مصطلح نضارة البشرة قد يقتصر فقط بتطبيق بعض الماسكات المنزلية لتنظيف وترطيب الوجه، لكن في الواقع جلسات النضارة للبشرة تشمل أكثر من ذلك.
تعددت أنواع جلسات البشرة وساهمت في حل مشكلات عدة، أهمها:

  • معالجة الهالات السوداء.
  • التخلص من خطوط وعلامات تقدم البشرة.
  • القضاء على آثار حب الشباب.
  • التخلص من طبقات الجلد الميت.
  • منح الوجه الحيوية والنضارة.
  • توحيد لون البشرة.
  • التخلص من التصبغات.

ربما تصابين بالحيرة أثناء اختيارك لـ جلسة النضارة للوجه الأفضل لك، ولكن سيخرجك من هذه الحيرة خبير التجميل المتخصص وفقاً لنوع بشرتك، والطريقة الأكثر مناسبة لحل المشكلة.
فهناك مثلاً المعالجة بواسطة الليزر، أو التقشير الكيميائي، كما يوجد جلسات الديرما بن بالإضافة إلى الحقن التجميلية، وتلك الأنواع جميعها تمتاز بنتائجها السريعة، والآمنة تماماً على البشرة.

أفضل جلسات النضارة للبشرة

كما ذكرنا مسبقاً، لا يمكن القول إن هناك نوع من الجلسات هو الأفضل مطلقًا، لأن ذلك يتم وفقاً لقرار أخصائي التجميل وطبيعة مشكلة البشرة، لكن يمكننا ذكر أنواع الجلسات الأكثر شيوعاً والأعلى إقبالاً من السيدات، وأبرزها التالي:

جلسات ديرما بن للوجه

تشبه جلسات الـديرما بن للوجه الإبر الصينية لكن مع اختلاف الوظيفة، فهي إجراء علاجي يعمل على الآتي:

  • تجديد الدورة الدموية.
  • شد الجلد.
  • تحفيز إفراز الكولاجين بواسطة عمل بعض الثقوب في الطبقة العليا من الجلد.
  • القضاء على الندبات وآثار التصبغات، والبقع القديمة بالوجه.
  • تحسين مظهر وملمس الجلد.
  • تعزيز امتصاص الأدوية الموضعية.
  • علاج آثار حب الشباب.

قد يبدو الخضوع لـ جلسة النضارة للوجه بواسطة الديرما بن مؤلماً، إلا أنه مقبول عند الكثيرين، خاصةً أن الأطباء يضعون مخدرًا موضعيًا لتفادي حدوث أي آلام.

علاج الهالات السوداء بالليزر

يُعطي علاج الهالات السوداء بالليزر نتائج مذهلة في جلسة النضارة للوجه، إذ تعمل أشعة الليزر على تفتيح تلك الطبقة الجلدية الرقيقة، وذلك عن طريق تقنيتين هما:

التقنية الأول:

تحطيم مادة الميلانين المتراكمة في الطبقة السطحية من الجلد، والمساعدة في نمو خلايا جديدة خالية من الميلانين.

التقنية الثانية:

يُجرى في جلسة النضارة للوجه تحفيز إنتاج الكولاجين، وذلك لبناء الطبقة السطحية تحت العين، وتنشيط الدورة الدموية، ما يجعل المظهر أكثر نضارة وحيوية.

من الممكن استخدام التقنيتين معًا في جلسة النضارة للوجه مع الحالات المتقدمة، وفي حال كان السبب وراثياً.
تختلف مدة الجلسة وعدد الجلسات المطلوبة بين حالة وأخرى وفقًا لشدتها، ولكن في معظم الحالات لا تتجاوز الساعة، ويتماثل الشخص للشفاء فور الانتهاء من الجلسة.

العلاج بالفراكشنال ليزر

تعتبر جلسة فراكشنال ليزر من أكثر طرق العلاج فاعلية وأكثرها قوة، لأن بإمكانها معالجة الطبقات العميقة المتضررة من الجلد، وذلك لقدرة أشعة الليزر على الوصول لهذه الطبقات دون إحداث ضرر بالجلد، ومن ثم مساعدة الجلد على تجديد الخلايا وإنتاج الكولاجين و معالجة الندبات والجروح والحروق القديمة التي لا يمكن معالجتها بأنواع الجلسات الأخرى.
بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، يمكنكم الاستفسار عن باقي خدمات مركز إنوفينيتي عن طريق موقعنا الإلكتروني، أو الاتصال بنا عن على الأرقام الظاهرة أعلى الشاشة.