ينصح العديد من أطباء التجميل باللجوء إلى وسائل تخسيس الغير جراحية لولئك من يخافوا الخضوع للجراحات من أجل حل مشكلات الدهون الموضعية ونحت الجسم بدون مضاعفات، ويسعى خبراء التجميل لابتكار أجهزة حديثة لتحقيق هذا الغرض، ومن تلك الأجهزة جهاز الكلاتو للتنحيف.
يُستخدم جهاز الكلاتو للتنحيف في تجميد الدهون الموضعية المتراكمة تحت طبقات الجلد وتكسيرها والتخلص منها عن طريق استخدام الترددات الصوتية التي تؤثر على الخلايا الدهنية فقط ولا تسبب ضررًا لأى نسيج آخر من أنسجة الجسم المحيطة بها.
تُجرى جلسات التخسيس بالتبريد بواسطة جهاز الكلاتو دون الحاجة إلى أي تدخل جراحي أو الحاجة إلى التخدير.

آلية عمل جهاز الكلاتو للتنحيف

تبدأ جلسات جهاز الكلاتو للتنحيف بوضع الجهاز على المنطقة المراد التخلص من الدهون منها، فيبدأ الجهاز بإرسال الترددات الصوتية بدرجات حرارة منخفضة تتراوح ما بين 8 درجات إلى 14 درجة مئوية تحت الصفر لتجميد الطبقات الدهنية.
يساهم الجهاز في شد الجلد مكان تجميد الدهون ومنع حدوث ترهلات نتيجة لفقدان الوزن السريع، وبذلك يُنفذ الجهاز إجراءين مختلفين في جلسة واحدة.

مميزات جهاز الكلاتو للتنحيف

  • لا تحتاج جلسات جهاز تجميد الدهون إلى التخدير الكلي أو الموضعي.
  • لا تسبب الجلسات أى ألم أو مضاعفات.
  • يعمل الجهاز على التخلص من الدهون الموجودة في طبقات الجلد الداخلية وليس الماء الموجود في الجسم.
  • تظهر نتائجه بصورة سريعة بعد الجلسات.
  • إجراء آمن لا يسبب مضاعفات أو مشكلات للبشرة.
  • خطوات شفط الدهون بواسطة جهاز الكلاتو للتنحيف
  • بعد أن يُحدد الطبيب المنطقة المراد التخلص من الدهون فيها:
  • يضع الطبيب طبقة من الجل على تلك المنطقة قبل استخدام الجهاز.
  • يضع الطبيب فوق طبقة الجل مناديل طبية ثم يبدأ في استخدام جهاز الكلاتو للتنحيف.
  • تستغرق الجلسة فترة زمنية لا تتجاوز الساعة.

قد تعاد الجلسة لمرة أو مرتين حسب حالة الجسم مع فارق زمني بين كل جلسة وأخرى يتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع طبقًا لتقديرات الطبيب، ويمكن استخدامه في جميع اماكن تراكم الدهون في الجسم كالبطن والأرداف والساقين والذراعين.

هل يمكن أن تتراكم الدهون مرة أخرى في نفس موضع الجلسات؟

أثبتت التجارب العملية عودة تراكم الدهون لدى الكثير من الحالات بعد فترة من انتهاء الجلسات نتيجة عدم التزامهم ببرنامج غذائي صحي ومعاود لتناول الأطعمة الغير صحية المليئة بالسعرات الحرارية، وإن كان من المرجح ترسب الدهون في المناطق غير المعالجة أولاً.

المضاعفات المحتملة لجلسات جهاز الكلاتو للتنحيف

جهاز الكلاتو للتنحيف جهاز آمن تماماً لا يسبب أي مخاطر على الجلد، كما أنه لا يسبب الاحمرار أو الالتهابات التي تنتج عن استخدام أجهزة شفط الدهون الأخرى.
يمكن اقتصار الآثار الجانبية لاستخدام جهاز الكلاتو للتنحيف في الشعور ببعض الألم في الدقائق الأولى من الجلسة نتيجة لشفط جزء من طبقات الجلد ، وفي بعض الحالات النادرة، قد يعاني الفرد من كدمات بسيطة في نفس المكان خلال أول أسبوع من الخضوع للإجراء.
نتيجة لانخفاض درجات الحرارة تحت الصفر قد تشعر الحالة بتنميل بسيط في الجلد مكان الجلسة لكنه سرعان ما يزول.

هل جهاز الكلاتو للتنحيف مناسب للجميع؟

للأسف جهاز الكلاتو للتنحيف لا يمكن استخدامه لعلاج جميع الحالات التي تحتاج لشفط الدهون؛ إذ يمنع استخدامه لمن يعاني من الأمراض التالية:

  • مرضى الكبد ومرضى التهاب الكبد الوبائى (فيرس سي).
  • من يعانون من الفتق السري أو الإربي.
  • مرضى الأوعية الدموية.
  • أصحاب الحساسية المفرطة تجاه البرودة.
  • الخاضعون لجراحة تركيب الصفائح.
  • مرضى اضطرابات القلب ممن يستخدموا منظم له.

لا يفضل استخدام الجهاز لعلاج الحوامل، ويُنصح بتأخير الخضوع للإجراء إذا ما خضع الفرد مُسبقًا لأي عملية جراحية في نفس المنطقة المراد علاجها لمدة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى سنة.

في مركز Innovinity يمكنك إجراء جلسات التخسيس بالتبريد من خلال أفضل خبراء التجميل في مصر لإتمام الجلسات بأمان دون تعرضك لأى أثر جانبي لها.