يعاني العديد من الأشخاص من الدهون الموضعية المتراكمة، والجلد المترهل في منطقة البطن، ويحاولون التخلص من هذه الدهون، وشد الجلد عن طريق اتباع حميات غذائية قاسية، وممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة، إلا أنهم لا يصلون للنتائج المرجوة، خاصة مع الدهون العنيدة التي لا تختفي بسهولة. ويبدأ هؤلاء في التفكير في الخضوع لتقنية جهاز الهايفو للبطن بعد السماع عنه وعن نتائجه، فما هو هذا الجهاز؟ وهل حقًا يمكن الحصول على نتائج فعالة من خلاله؟ اقرأ هذا المقال لمزيد من التفاصيل.

ما هو جهاز الهايفو للبطن؟

يعتبر الهايفو لشد الجسم والبطن أحد أحدث التقنيات التي ظهرت في الآونة الأخيرة، وكلمة هايفو HIFU هي اختصار لكلمة High-intensity focused ultrasound وتعني جهاز الموجات فوق الصوتية عالية التردد، وهو عبارة عن جهاز يُطلق موجات فوق صوتية عالية التردد لاختراق سطح الجلد، والوصول للطبقات العميقة والطبقات الدهنية تحت الجلد، وتكسر هذه الطبقات الدهنية عن طريق تأثيرها الحراري “Thermal effect”، والذي بدوره:

  • يعيد اصطفاف الخلايا الدهنية وتنظيمها.
  • تحويل الدهون من الحالة الصلبة للحالة السائلة، مما يساعد الجسم على التخلص منها عن طريق البول أو العرق.

هناك الكثير من الاستخدامات الطبية والتجميلية لهذا الجهاز، مثل استخدام الهايفو لشد الجسم، والهايفو للوجه والرقبة. وتتكرر عدد جلسات جهاز الهايفو للبطن والجسم حسب حالة كل شخص، والأهداف التي يرجوها.

لماذا يمكن اللجوء لجهاز الهايفو لشد الجسم؟

يلجأ بعض الأشخاص للخضوع للعلاجات الموضعية، مثل الخضوع لجلسات جهاز الهايفو للبطن أو غيره من الأساليب العلاجية الأخرى كمحاولة للتخلص من الدهون العنيدة التي لا تستجيب للأنظمة الغذائية الصارمة، ومحاولات فقدان هذه الدهون بشتى الطرق الطبيعية دون جدوى. ويمكن التخلص من الدهون الموضعية في مختلف مناطق الجسم مثل منطقة البطن، أو الخصر، أو الأرداف، كما أنه يساعد على شد الجلد، والتخلص من التجاعيد.

“اقرئي أيضًا: تجارب الهايفو للوجه

مميزات جهاز الهايفو للبطن

يتميز الهايفو لشد الجسم والبطن بالعديد من المميزات التي جعلته أحد أفضل الخيارات المقترحة لشد الجلد، والتخلص من الدهون الموضعية، ومن ضمنها:

  • يعتبر بديلًا للعمليات الجراحية، مثل عملية شفط الدهون، حيث لا يتم صنع أي شقوق جراحية.
  • إجراء غير مؤلم.
  • يساعد في شد الجلد.
  • لا يترك آثارًا على الجلد.
  • يعتبر من الإجراءات التجميلية الآمنة.
  • يمكن الاستمرار في متابعة الأنشطة اليومية بعد الإجراء مباشرة.

قد تبدأ في ملاحظة النتائج بعد الجلسة الأولى، إلا أن النتائج النهائية تظهر بعد عدد معين من الجلسات كما يحدده الطبيب.

عيوب جهاز الهايفو

من عيوب الهايفو لشد الجسم ما يلي:

  • يعتمد الوصول للنتائج المطلوبة على طبيعة بشرة كل شخص، وقابليتها للتجدد من تلقاء نفسها، لذلك يمكن ملاحظة نتائج على شخص ولا تلاحظها على شخص آخر في نفس المدة الزمنية.
  • لا يُعطي الهايفو نفس نتائج الجراحة مثل شد الجلد، أو شفط الدهون، لذلك لا ينبغي رفع سقف التوقعات بشأن هذا الإجراء.
  • غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من ترهلات جلدية شديدة.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من احمرار الجلد، وبعض التورم، ولكنها سرعان ما تختفي.

ما هي أهم النصائح بعد جلسة الهايفو؟

يشدد جميع أطباء التجميل على أهمية شرب الماء بكثرة قبل وبعد الجلسة كي تساعد في إخراج الدهون الزائدة من الجسم، كما يؤكدون على أهمية ممارسة الرياضة، وضرورة الالتزام بالتعليمات للحصول على النتائج المرجوة.

ماذا يتم قبل الخضوع لـ جهاز الهايفو للبطن؟

قبل الخضوع لـ جهاز الهايفو للبطن في مركز Innovinity، تتم الخطوات الآتية:

  • يجلس العميل مع الطبيب المتخصص لمعرفة تاريخه المرضي والدوائي، ومعرفة ما إذا كان من المرشحين للخضوع لمثل هذا الإجراء أم لا.
  • مناقشتك في الأهداف المتوقعة من الخضوع لهذا الإجراء.
  • توضيح كافة مميزات وعيوب هذا الإجراء.
  • قياس الوزن بميزان خاص “ميزان إنبودي Inbody” لمعرفة نسبة الدهون بصورة دقيقة، ومناطق تمركزها في الجسم.

وبناءًا على ذلك، يتم تحديد عدد الجلسات المتوقعة للوصول للنتائج المرجوة، وتستغرق الجلسة تقريبًا ما بين ربع ساعة إلى نصف ساعة، ويختلف السعر من مكان لآخر بناء على العديد من العوامل، مثل عدد النقاط التي يتم تسليط الموجات فوق الصوتية عليها، وعدد الجلسات وزيارات المتابعة. تواصلي معنا الآن لمزيد من التفاصيل.