يمثل شكل الجسم عاملاً أساسيًا في رفع أو خفض الروح المعنوية لأي شخص، فالأشخاص الذين يملكون جسدًا مثاليًا ولا يعانون من وجود أي دهون زائدة عادة ما تجدهم واثقين في أنفسهم، أما أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة أو حتى الدهون الموضعية تجدهم عادة ما يشعرون بالحرج ويرغبون في التخلص من هذه المشكلة.
اليوم حديثنا سيكون حول كيفية التخلص من الدهون الموضوعية العنيدة عن طريق شفط الدهون بالفيزر، بجانب شرح الاستعداد لهذا الإجراء والإجراءات المُتبعة بعده.

ما هو شفط الدهون بالفيزر؟

من المعروف أن الدهون الموضعية يصعب التخلص منها بالطرق التقليدية، لذلك ابتكر العلماء تقنية جديدة تسمى تقنية الفيزر، تساعد على التخلص من الدهون الموضوعية والتي عادة ما تتواجد في عدة مناطق بالجسم، مثل البطن والأرداف والصدر والرقبة والفخذين، لكن البطن تعتبر هي أكثر الأماكن التي تتراكم فيها الدهون الموضوعية، لذلك فـ عملية شفط دهون البطن بالفيزر هي الأكثر انتشارًا من بين الإجراءات التي تهتم بشفط الدهون من مناطق أخرى.
شفط الدهون بالفيزر عبارة عن إجراء تجميلي بسيط للغاية، وفيه يتم عمل فتحات صغيرة في منطقة الدهون وإدخال أنبوب جهاز الفيزر أسفل الجلد مع استعمال الليزر على رأس الأنبوب لتفتيت الخلايا الدهنية ثم شفطها خارج الجسم.

يمكنك الإطلاع أيضاً على شفط الدهون بالليزر

لمن تناسب عملية شفط الدهون بالفيزر؟

هذا الإجراء التجميلي يناسب عددًا من الأشخاص، هم:

  • من يعانون من السمنة الموضوعية.
  • لا تناسب هذه العملية أصحاب السمنة المفرطة، بل أصحاب الوزن المعتدل، فهي ليست عملية لإنقاص الوزن.
  • لمن يريدون الحصول على نتائج سريعة للتخلص من الدهون الموضوعية.

كيفية الاستعداد لـ عملية شفط الدهون بالفيزر

تكمن أولى خطوات الاستعداد لعملية شفط الدهون بالفيزر في عقد جلسة مع الطبيب لمعرفة كل ما يخص العملية من إجراءات ونتائج متوقعة وخطوات ما قبل وما بعد العملية، وبعدها سيخبرك الطبيب ببعض الإجراءات الواجب اتباعها لضمان الحصول على النتيجة المثالية، وهذه الإجراءات هي:

  • الصيام عن الطعام والشراب قبل الخضوع للعملية بـ 8 ساعات على الأقل.
  • إبلاغ الطبيب بأي أدوية تقوم باستعمالها قبل العملية، فقد يطلب منك التوقف عن تناولها لفترة محددة، مثل أدوية السيولة.
  • عدم شرب الكحوليات بفترة لا تقل عن أسبوع قبل العملية.
  • التوقف عن التدخين قبل العملية بأسبوعين.

الإجراءات المُتبعة بعد عملية شفط الدهون بالفيزر

عقب الخضوع لعملية شفط الدهون بالفيزر سيواجه الشخص بعض المعاناة البسيطة، حيث سيلاحظ وجود بعض التورمات، لذلك هناك مجموعة من الإجراءات الواجب اتباعها تتمثل في:

  • استعمال بعض المضادات الحيوية.
  • اتباع نظام غذائي صحي وذلك للحفاظ على شكل الجسم الجديد بعد العملية.
  • ممارسة أنشطة رياضية ولو بسيطة لكن بشكل دوري.
  • شرب كميات كبيرة من المياه.
  • تناول مسكنات الآلام.
  • ارتداء الرباط الضاغط لتقليل التورم.

اتباع تلك التعليمات البسيطة يضمن لك الحصول على أفضل النتائج خلال فترة زمنية قصيرة، لذلك لا ينصح أبدًا بإهمالها مع ضرورة التواصل مع الطبيب عند ظهور أي أعراض جانبية.

مميزات وعيوب الفيزر لشفط الدهون

قبل الخضوع لأي إجراء سواء جراحي أو تجميلي عليك أولًا معرفة مميزات وعيوب هذا الإجراء، لهذا قررنا إزاحة الستار عن مميزات الفيزر لشفط الدهون، والمتمثلة في:
عملية شفط الدهون بالفيزر توفر الكثير من الوقت والجهد المبذول للتخلص من الدهون الموضوعية العنيدة، فنتائجها تظهر بشكل سريع للغاية.

  • ذات نسب نجاح عالية للغاية تصل لأكثر من 95 %.
  • نسبة الخطورة في عملية الفيزر لشفط الدهون منخفضة للغاية.
  • الفيزر يحفز الجسم لإنتاج مادة الكولاجين، ما يساعد على شد الجلد بعد العملية.
  • أما عن عيوب عملية الفيزر لشفط الدهون فهي بسيطة للغاية، وتتلخص في:
  • كدمات وتورمات تستمر لفترة قصيرة بعد العملية.
  • ألم بسيط في مكان العملية يمكن السيطرة عليه بالمسكنات.

أما المخاطر المتعلقة بالعملية والتي لا تحدث كثيرًا وتكون غالبًا نتيجة قلة خبرة الطبيب فتتمثل في التالي:

  • انكماش الجلد أو ترهله في المنطقة التي تم إجراء العملية فيها بسبب إفراط الطبيب في توجيه الموجات فوق الصوتية على هذه المنطقة.
  • العدوى البكتيرية.
  • حدوث تهيج مؤقت للأعصاب.
  • حروق نتيجة تسليط الموجات فوق الصوتية بشكل زائد عن الحد على الجلد.
  • جلطات الدم.
  • النزيف الشديد.

مع مركز “Innovinity” أنت في أمان ولا داعي للقلق، حيث إن لدينا مجموعة كبيرة ومميزة من الأطباء الذين يملكون الخبرة الكافية لإجراء عملية الفيزر لشفط الدهون بدون أي مضاعفات أو مخاطر.

يمكنك الإطلاع على عمليات شفط الدهون بالتقسيط