هناك بعض الأدوية والطرق المنزلية التي تمثل علاج التهاب الفك الصدغي حيث تسبب التهابات هذا الفك في ظهور أعراض مزعجة ومشكلات في مناطق العضلات المحيطة به، و يوجد هذا مفصل الفك الصدغي في جوانب الرأس في المنطقة الأمامية للأذن.

أسباب التهاب الفك الصدغي

هناك بعض الأسباب التي من شأنها أن يترتب عليها التهابًا في هذا الفك والتي يعتبر أهمها ما يلي:

  • تعرض الإنسان لبعض الكسور.
  •  تعرض الأسنان للطحن.
  •  قد يتسبب تركيب تقويم في الأسنان بالتهابات في الفك الصدغي.
  •  إصابة هذا الفك بالإجهاد.
  •  العض على الفك بطريقة غير صحيحة.
  •  الإصابة بالتهابات المفاصل.
  •  يقد يكون الفرد مصابًا ببعض الأمراض الهيكلية من وقت ولادته.
  •  قد تكون التغذية السيئة سببًا في إصابة الفك بالالتهابات.

أعراض التهاب الفك الصدغي

يصاحب التهاب الفك الصدغي ظهور عدة أعراض على المريض ويشخص الطبيب في هذه الحالة وجود التهاب في الفك ومن هذه الأعراض ما يلي:

  •  قد يشعر المريض ببعض الآلام في كتفه.
  •  معاناة الشخص من الشعور بطني في أذنيه.
  •  قد يشعر الفرد ببعض الدوار والدوخة.
  •  شعور المريض بعدم وضوح في الرؤية.
  •  قد يحس المريض بأصوات تشبه الفرقعة تصدر من الفك.
  •  تصاب ذقن المريض بالتنميل في بعض الأحيان.
  •  تصاب عضلات رقبة المريض ببعض الألم أو التيبس.
  •  أحيانًا ما يشعر المريض باضطرابات أو آلام في أذنه.
  •  يمكن أن يشعر المريض بألم في منطقة الخد ومناطق الوجه كله.
  •  قد تتورم المنطقة المحيطة بصدق المريض وتساب ببعض الآلام.
  •  يمكن للمريض أن يواجه بعض الصعوبات عند طبق فكيه على بعضهما.
  •  قد يلاحظ المريض أن هيكل وجه قد تغير قليلًا.

تشخيص التهاب الفك الصدغي

يمكن أن تكون الأعراض التي يشعر بها المريض عند إصابته بالتهاب الفك الصدغي هي نفس الأعراض التي تدل على أمراض أخرى ولذلك فيجب أن يكون الطبيب على قدر كافي من الخبرة ليجري التشخيص بصورة في غاية الدقة وقد يكون التشخيص كالتالي:

  •  أول ما يفعله الطبيب هي فحوصات للفك الصدغي ومفصله ويلاحظ ما إن كان المريض يستطيع فتح فمه أم لا أو تصدر بعض اصوات الفرقعة من الفك أم لا.
  •  ينصح الطبيب بقيام المريض بعمل الأشعة السينية على كل وجه وفكه حتي يستطيع أن يعرف ما إن كان هذا المريض يعاني من أي أمراض أخرى تسببت في ظهور هذه الأعراض عليه.
  •  ينصح الطبيب أيضًا بعمل الأشعة المغناطيسية للتأكد من المكان الصحيح للفك.
  •  يطلب الطبيب أيضًا أن يجري المريض أشعة مقطعية للفك ومفصله.

علاج التهاب الفك الصدغي في المنزل

يستطيع المريض بواسطة بعض الأساليب المنزلية أن يتغلب على هذه الالتهابات وذلك من خلال الطرق التالية:

  • تناول مسكنات للألم حيث يمكن لبعض الأدوية المسكنة كالنبروكسين أن تخفف من الآلام التي قد تزعج المريض.
  • عمل كمادات بالمياه الباردة أو بالمياه الدافئة وذلك من خلال وضع بعض الثلج في كيس بلاستيك ومن ثم يضعه المريض على الجانب الذي يؤلمه في وجه، أو يغمس قماشة في بعض المياه الدافئة ويفردها على الجانب المصاب.
  •  الحرص على أكل الطعام اللين وذلك بمحاولة الكف عن أكل الطعام الغير حاد أو به قرمشات لما يمكن له أن يتسبب ببعض الآلام للمريض.
  •  تجنب تحريك الفم بشكل كبير وذلك من خلال الابتعاد عن طريقة الكلام التي تحتاج إلى أن يفتح المريض فمه بشكل أكبر من المعتاد كأن يغني مثلًا.
  •  يجب على المريض أن يحاول التقليل من طبق أسنانه على بعضهما.
  •  أساليب الاسترخاء فيمكن أن يخبر الطبيب المريض ببعض التمرينات وطرق التدليك المعينة للفك والتي من شأنها أن تخفف من ألمه.