من الأخطاء الشائعة التي تقع فيها العديد من الأمهات عدم الاهتمام بتنظيف أسنان أبنائهن، وإهمال علاج تسوس الأسنان اللبنية عند الأطفال، تأكدًا منهن بسقوطها واستبدالها بالأسنان الدائمة بعد أجل قريب. تؤثر هذه الفكرة بالسلب على صحة أسنان الأطفال، مما يضطرهم إلى الخضوع لعدة خطوات تجميلية فيما بعد.

فيما يلي نتعرف -من خلال المعلومات التي يقدمها أطباء مركز Innovinity للتجميل- على أسباب وطرق علاج تسوس الأسنان اللبنية عند الأطفال، كما نوضح تأثير الإصابة بالتسوس في المراحل المبكرة من عمر الطفل على صحة أسنانه.

لماذا تُصاب أسنان الأطفال اللبنية بالتسوس؟

تُصاب أسنان الطفل بالتسوس لعدة أسباب تختلف باختلاف عمره، ومنها -على سبيل المثال لا الحصر- تسوس الرضاعة أو ما يُعرف باسم “تسوس الأسنان المبكر عند الأطفال”، ويشخص أطباء الأسنان هذه المشكلة في حال إصابة ثلاثة أسنان أو أكثر من أسنان الأطفال بالتسوس قبل إتمام عُمر الثلاث سنوات.

يُعد تسوس الرضاعة من أشهر أسباب تسوس الأسنان اللبنية عند الرضع قبل اكتمال نموها، وهو ينتج عن إرضاع الطفل في أوقات متأخرة من الليل أو قبل نومه مباشرةً، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم كمية من اللبن -الذي يحتوي على سكر السكروز- داخل الفم وبين الأسنان.

نوم الطفل بعد الرضاعة مباشرةً يحد من إفراز اللعاب المسؤول عن إزالة هضم السكريات والتخلص من السوائل الموجودة في الفم، وهو ما يُتيح الفرصة للبكتيريا أن تتغذى على اللبن العالق بين الأسنان واللثة، مُفرزة بعض المواد الحمضية التي تتغلغل بين الأسنان وتزيد من نسب تآكل الكالسيوم المكون لها.

لذا ينصح الأطباء بضرورة زيارة طبيب الأسنان بعد أن يتم الطفل السنة الأولى من عمره أو في حال ظهور أي من علامات التسوس على أسنانه، وذلك من أجل علاج تسوس الأسنان اللبنية عند الأطفال في مرحلة مبكرة قبل أن تتلف.

يمكنك الإطلاع ايضا على أسباب تسوس الاسنان عند الأطفال

طرق علاج تسوس الأسنان اللبنية عند الأطفال

يختلف علاج تسوس الأسنان للاطفال حسب حالة الطفل ومدى الضرر الواقع على الأسنان واللثة، فقد يلجأ أطباء مركز Innovinity إلى علاج تسوس أسنان الرضع بالفلورايد، وذلك من أجل علاج التجاويف البسيطة التي تُخلفها البكتيريا بالأسنان.

بينما إن كان الطفل يعاني تسوساً حادا يصل إلى عصب السن فلن يُجدى استخدام مادة الفلورايد نفعاً، لذا يلجأ الأطباء إلى إزالة الأجزاء المسوسة من السن وإجراء حشو عصب الضرس عند الأطفال.

يهدف حشو العصب إلى وضع بعض الحشوات الطبية لملء التجاويف والكسور التي خلفتها البكتريا والتسوس بعد تنظيف السن بدقة، ثم وضع التاج النهائي لاستعادة المظهر لسن الطفل.

قد يؤدي التسوس إلى الإصابة بالتهابات حادة وخراجات في اللثة، وفي هذه الحالة يقوم أطباء مركز Innovinity بـ علاج خراج الأسنان للاطفال أولاً قبل علاج الأسنان.

كيف نحمي أطفالنا من الإصابة بتسوس الأسنان اللبنية ؟

يمكن حماية أبنائنا من الحاجة إلى علاج تسوس الاسنان للاطفال من خلال بعض اتباع الخطوات الوقائية البسيطة، منها:

  • تجنب إرضاع الطفل أثناء نومه، والتأكد من بلع الطفل للحليب بالكامل.
  • مسح أسنان الطفل بقطعة صغيرة من الشاش أو القطن بعد الرضاعة من أجل إزالة كافة الشوائب العالقة بها.
  • البدء باستخدام فرشاة الأسنان مع كمية بسيطة من المعجون بداية من عُمر السنتين من أجل تنظيف الأسنان جيداً والتخلص من بقايا الطعام العالقة بها، فبقايا الطعام تُعد سبباً رئيسياً لتلف الأسنان والحاجة إلى علاج تسوس الأسنان عند الأطفال سنتين.

في مركز Innovinity نسعى دوماً لتوفير أفضل الأجهزة والمعدات الطبية التي تساعد على علاج أسنان الأطفال بفعالية دون أن يشعروا بالألم.