عمليات تجميل المهبل اتجهت لها العديد من النساء في السنوات الأخيرة وتزداد شعبية عملية تجميل المهبل التي تهدف عادةً إلى تقليل الشفرين، في جميع أنحاء العالم يبدو أن الطلب المتزايد على إجراءات تجميل المهبل يرجع إلى زيادة فهم المرأة لمنطقة العضو الجنسي وكيف تبدو نتيجة مشاهدتها المتزايدة لصفحات الإنترنت والبرامج التلفزيونية حول جراحة المهبل.

تجميل المهبل بعد الولادة

معظم الناس يخضعون لعمليات جراحية في المهبل بسبب التغيرات في التشريح والتوسع في المهبل بعد الولادة، وكذلك بسبب بنية معينة من المهبل أو الشفرين التي تسبب مضاعفات مع الجنس أو الألم أثناء القيام بأنشطة أخرى.
ارتفع عدد النساء المشاركات في إجراء عمليات المهبل المصممة في السنوات الأخيرة على وجه الخصوص في العالم الغربي.
عادة ما تسترخي عضلات المهبل بعد العديد من الولادات، مما يؤدي إلى إحساس بالتمدد في منطقة المهبل وقلة المتعة على كلا الجانبين أثناء الجماع في هذه الحالة قد يصبح قرار المرأة بالخضوع لعملية تضييق المهبل ضروريًا للحفاظ على حياتها الزوجية ومتعتها وتخلص من البطانة التي لم يتم استخدامها.

تضيق المهبل

مع التقدم في الطب تم تطوير عمليات خاصة لتضييق المهبل بهدف معالجة مجموعة متنوعة من القضايا وأشهرها توسيع جدار المهبل وإرخاءه نتيجة الولادات المتعددة أو في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، نتيجة لانخفاض مستويات هرمون الأستروجين في الجسم ويؤدي هذا إلى تدهور الأنسجة الداعمة للحوض والمهبل، تشير النتائج الإيجابية لعملية تضييق المهبل إلى أنه بدلاً من تحسين المظهر الخارجي للمهبل فإنه يساعد في زيادة النشوة الجنسية وإزالة البرود الجنسي لدى المرأة.

عملية تضيق المهبل بالليزر

مع تقدم العلم والتكنولوجيا أصبح لدينا الآن استخدام الليزر في إجراءات تضييق المهبل مع التركيز على تضييق المهبل بالتسخين الحراري لطبقات الأنسجة المهبلية الداخلية والألياف المكونة مثل الكولاجين، يتم تحفيز التجديد المستمر والطويل الأمد عن طريق الانكماش وإعادة الشد وعادة ما يتم تنفيذ هذا الإجراء في عيادة طبيب أمراض النساء ولا يستغرق أكثر من 10 إلى 15 دقيقة، حيث لا تعاني المريضة من ألم ولا تحتاج إلى تخدير وتكون النتائج إيجابية للغاية وتستمر لفترة طويلة كما يمكن استخدامها لعلاج مشاكل طبية أخرى مثل سلس البول وجفاف المهبل والاسترخاء بعد الولادة.

الأثار الجانبية لعملية تجميل المهبل

تلف الأعصاب في منطقة المهبل، مما يقلل من الحساسية ويقلل من المتعة الجنسية.
يعد تمزق الأنسجة والنزيف من المضاعفات الشائعة أثناء الولادة تم اكتشافه في النساء اللواتي خضعن لختان الإناث) وهو أمر طبيعي في بعض الثقافات لكن يمكن أن تردي إلى الوفاة