ظهرت عمليات تجميل الثدي في الآونة الأخيرة، وحققت نتائج مذهلة في علاج كثير من المشكلات المزعجة للسيدات، مثل تهدل الثدي، أو زيادة حجمه.. وهو ما جعلهن يتخذن قرار الخضوع لهذه العمليات بهدف استعادة الثقة في النفس، والحصول على ثدي ممتلىء ومرفوع، في هذا المقال نتعرف تفصيلاً على إجراءات عمليات شد ورفع الثدي.

لماذا تلجأ السيدات لـ عمليات تجميل الثدي؟

أولاً دعنا نوضح لكِ سيدتي أننا نقصد بقولنا عمليات تجميل الثدي: عملية إعادة بناء الثدي، وعمليات شد، ورفع الثدي، وسوف نقوم بتوضيح كل واحدة من هذه العمليات على حدة.

فلنبدأ رحلتنا..

يتكون الثدي من أنسجة دهنية مطاطية وليست بنية عضلية كما يعتقد البعض، ويخضع الثدي لتغيّرات عدة في الحجم والشكل بمرور الوقت لأسباب كثيرة أغلبها هرمونية ووراثية، ما يُفقد تلك الأنسجة مرونتها ويجعلها تنكمش.

مثال توضيحي:

تتكون بالون الزينة من أنسجة مطاطية أيضاً، ما يجعلها تأخذ الشكل الممتلئ بعد نفخها بالهواء، ولكن بعد عدة أيام تبدأ يتسرب الهواء من هذا البالون أو يتأثر بعوامل تجعله ينكمش تدريجياً نتيجة فقدان تلك الأنسجة المطاطية لمرونتها، هذا شبيه بما يحدث مع مشكلة تهدل الثدي.

على غرار المثال المذكور أعلاه، تتضمن التغييرات المسببة لتهدل الثدي عوامل عدة، منها:

  • الحمل

يزيد وزن المرأة في شهور الحمل فينتج عن ذلك فقدان مرونة تلك الأنسجة، ومن ثم تهدل الثديين.

  • انقطاع الطمث

يسبب انقطاع الطمث تغيرات في مستوى الهرمونات، ما ينتج عنه تهدل الثدي، أو ما يعرف بمتلازمة ال(saggy breasts).

  • سرعة فقدان الوزن

تتسبب في فقدان الطبقات الدهنية المكونة للثدي، لذلك ننصحك بفقدان الوزن بصورة تدريجية، ورفع بعض الأوزان التي تساعدك على بناء العضلات المحيطة بالصدر.
فرط التعرض للشمس، وخاصة الأشعة الفوق بنفسجية التي تُأثر على مرونة أنسجة الثدي.

تفاصيل عمليات تجميل الثدي

تهدف عمليات تجميل الثدي إلى رفع الحلمة المترهلة إلى أعلى، بالإضافة إلى إزالة الجلد الزائد لإعادة بناء الثدي، وإعطائه شكلاً منمقاً. لكن تُرى هل تختلف عمليات تجميل الثدي عن عملية إعادة بناء الثدي؟
نعم، يمكننا القول أن عملية اعادة بناء الثدي هي جزء من عمليات تجميل الثدي، إذ تخضع السيدة للتقنية المناسبة حسب درجة الترهل والتشوه المتواجد في أنسجة الثدي، فتحتاج بعضهن عمليات شد ورفع فقط، والبعض الآخر يمكن أن يحتاج إلى إعادة بناء الثدي بأكمله.

استناداً لما سبق، نوضح لكِ تفاصيل عمليات شد ورفع الثدي..

تهدف عمليات شد ورفع الثدي إلى عدم التدخل في حجم الثدي، فقط يُرفع الثدي إلى أعلى ليصبح أكثر جمالاً وجاذبية، وتعتبر هذه الجراحة الأنسب للترهلات الطفيفة، والمتوسطة.
تُجرى الجراحة على عدة خطوات كالتالي:

  • عمل بعض الشقوق حول هالة الثدي (المنطقة الدائرية الداكنة المحيطة بحلمة الثدي).
  • تنزل تلك الشقوق أُفقياً من الهالة إلى ثنايا الثدي.
  • إزالة الجلد الميت.
  • تحويل موضع الحلمة إلى أعلى.
  • غلق الشقوق بالغرز، أو بواسطة بعض اللاصقات الطبية التي تقلل من ظهور ندبات لاحقاً.

تحتاج بعض الحالات إلى عملية اعادة بناء الثدي كما ذكرنا سابقاً، ويمكن أن تُجرى العمليتين في أن واحد، عن طريق إعادة تشكيل النسيج قبل رفع طيات الثدي، كما يمكن إجراء عملية تكبير الثدي بالسيليكون إن كان هناك فقدان كبير في الحجم، وكذلك ترهل في الثدي، حينها يتم إجراء تكبير الثدي مع جراحة رفع الثدي للقضاء على الترهل، وتوفير الحجم المطلوب من حيث الشكل، تستغرق العملية ساعتين ثم تعود المريضة للمنزل في اليوم ذاته.

تلخيصاً لجميع ما سبق، بعض الحالات التي تعاني من ترهلات طفيفة لا يحتجن سوى عملية شد ورفع الثدي فقط، بينما تحتاج الحالات الأكثر شدة إلى عملية اعادة بناء الثدي بالكامل.

هل تترك العملية ندبات غائرة حول صدري؟

يشغل هذا السؤال بال كثير من السيدات قبيل الخضوع للعملية، ونحن ندرك مدى قلقك بشأن ظهور ندبات. ومع ذلك، هناك دائمًا بعض الحقائق التي يجب شرحها بوضوح للمرشحات لمثل هذه العمليات، إذ قد يكون لديهن توقعات تسبب لهن إحباطًا فيما بعد، فنظرًا لأنه سيتم إجراء شقوق جراحية، فإن عمليات تجميل الصدر بالطبع لن تخلو من الندوب، ولكن نطمئنكِ أن تلك الندبات تُصبح غير مرئية بنسبة 70% خلال فترة التعافي.

نصيحة أخيرة قبل الختام..

بناءً على ما سبق ذكره من تعدد تقنيات تجميل الثدي ينبغي أن تخضعي للفحص الجيد لتقييم درجة الترهل، وحجم الثدي وتحديد الإجراء الأنسب لكِ.
يمكنك السؤال عن سعر عملية تكبير الثدي في زيارتك الأولى لمركز إنوفينيتي.