لم تعد عمليات شفط الدهون أمراً صعب المنال كما كانت في السابق بسبب التكلفة المرتفعة، وتوفر العديد من المراكز الطبية والتجميلية حاليًا عمليات شفط الدهون بالتقسيط لمساعدة عملائها على التخلص من السمنة الموضعية واستعادة تناسق أجسامهم دون تكبد أعباء مادية كبيرة.

عمليات شفط الدهون بالتقسيط

تهدف عمليات شفط الدهون بالتقسيط إلى التخلص من السمنة الموضعية التي يصعب التخلص منها عن طريق الوسائل التقليدية المتعارف عليها مثل اتباع حمية غذائية أو ممارسة التمارين الرياضية.
وتُجرى عمليات شفط الدهون بالتقسيط عن طريق استخدام أجهزة تبعث موجات فوق صوتية وحرارية تعمل على تفتيت طبقات الدهون المتراكمة في الأنسجة، ومن أشهرها أجهزة الليزر والفيزر لشفط الدهون. دعونا نتعرف على المزيد من التفاصيل في السطور القادمة.

عملية شفط الدهون بالجراحة

سابقاً كانت تُجرى عمليات شفط الدهون جراحياً للتخلص من السمنة الموضعية الغير مرغوب فيها في بعض مناطق الجسم للحصول على مظهر أكثر تناسقاً وجمالاً، وقد كانت تتسبب في حدوث بعض المضاعفات التي تمثل خطورة على حياة المريض، منها مخاطر التخدير الكلي، أو تعرض المريض للنزيف أثناء الجراحة، خاصةً في حالة إجراء الجراحة على يد طبيب غير خبير.

وقد تمكن الأطباء منذ فترة طويلة من ابتكار طرق أكثر تطوراً تحقق نتائج مبهرة في شفط الدهون مع توفير نسب أمان مرتفعة للمريض، ومنها عملية شفط الدهون بالليزر، وهي ما نتحدث عنه في الفقرة القادمة.

عملية شفط الدهون بالليزر

تُعرف عملية شفط الدهون بالليزر بأنها من أولى التقنيات المستخدمة في التخلص من السمنة الموضعية.
وتُجرى العملية تحت تأثير المخدر الموضعي عن طريق تعريض طبقة الدهون المراد التخلص منها إلى موجات حرارية تفتت الحويصلات الدهنية الموجودة داخل الخلايا وتحولها إلى مادة سائلة، ثم يُستخرج ذلك السائل المليء بالدهون بواسطة إبرة طبية.
تتميز تقنية شفط الدهون بالليزر بنسب أمان تفوق الجراحة التقليدية، كما أن فترة التعافي بعد الخضوع إليها قصيرة نسبياً.

عملية شفط الدهون بالفيزر

على الرغم مما تتمتع به تقنية شفط الدهون بالليزر من مميزات إلا إن بعض الحالات سجلت زيادة في الوزن وتراكم للدهون في نفس منطقة العملية مرة أخرى، الأمر الذي استدعى بحث الأطباء للتوصل إلى تقنية جديدة لحل هذه المشكلة والتخلص من الدهون نهائياً، ووصل الأطباء أخيرًا إلى ابتكار تقنية شفط الدهون بالفيزر.
تُعد تقنية شفط الدهون بالفيزر هي أحدث التقنيات الطبية للتخلص من الدهون الموضعية، وتُجرى بالاعتماد على الموجات فوق الصوتية المنبعثة من جهاز الفيزر لاستهداف الدهون الموضعية.
تمثل تقنية شفط الدهون بالفيزر واحدة من أهم عمليات شفط الدهون بالتقسيط المتاحة في عدة مراكز على رأسها مركز Innovinity للتجميل.

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر

  • في عملية شفط الدهون بالليزر تعمل الأشعة المنبعثة على تفتيت المواد الدهنية التي تفرزها الحويصلات الموجودة في طبقة الخلايا، وبعد مرور فترة تعود الحويصلات لفرز المزيد من المواد الدهنية مسببة تراكم الدهون في طبقة الجلد من جديد.
  • بينما تعمل موجات جهاز الفيزر على تفتيت الخلايا الدهنية بغشائها البلازمي وما تحتويه من حويصلات تفرز المواد الدهنية المسببة للسمنة، وبالتالي لا تتراكم الدهون مرة أخرى بعد الإجراء.
  • تتميز تقنية الفيزر بحفاظها على مظهر الجلد وحمايته من الترهل؛ فهي تُمثل تقنيتين في تقنية واحدة، الأولى هدفها التخلص من الدهون الموضعية، والثانية هي نحت الجسم مع شد طبقات الجلد والحفاظ عليه من التمدد.
  • تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر أيضًا بقدرتها على باستخلاص خلايا الدهون في صورة خالية من الدم والشوائب على عكس تقنية الليزر والجراحة التقليدية، مما يجعل الدهون قابلة للحقن مرة أخرى في أي منطقة من الجسم بعد زيادة تركيزها بجهاز الطرد المركزي لإبراز المنطقة المستهدفة وزيادة حجمها.

اسعار عمليات شفط الدهون بالتقسيط

تختلف اسعار عمليات شفط الدهون بين مركز وآخر طبقاً لعدة عوامل، أهمها:

  • خبرة وكفاءة الجراح.
  • نوع الجهاز المستخدم في العملية.
  • حالة العميل والمنطقة المراد شفط الدهون منها.
  • الأدوات الطبية المستخدمة في العملية.

التخلص من الدهون الموضعية لم يعد حلماً، مع مركز Innovinty نقدم لك جميع عمليات شفط الدهون بالتقسيط وبأفضل أنظمة سداد مستخدمين أحدث التقنيات في عالم التجميل.