ظهرت حلول طبية متعددة لعلاج مشاكل الفك السفلي والذقن التي يعاني منها البعض، نظرًا للتطور التكنولوجي الذي يُخيم على عمليات تجميل الوجه يومًيا، وهو ما يساعد الطبيب على تصحيح عيوب واستعادة تناسقه.
وتعتبر عملية تعريض الفك واحدة من تلك التقنيات، وهي تجُرى رس باستخدام حقن تحتوي على مواد معينة، أو عن طريق الجراحة. وفي هذا المقال نتعرف معًا على تفاصيل هذه العملية.

ما هي عملية تعريض الفك؟

عملية تعريض الفك من العمليات الجراحية التي تهدف إلى تجميل الجزء السفلي من الوجه -إذ يتم تقسيم الوجه إلى ثلاث مناطق من قِبَل جراحين الوجه والفكين، وهم: المنطقة العلوية والوسطى عَبْر تكبير الفك السفلي بنسب دقيقة للغاية. وتُجرى العملية بالجراحة أو عن طريق حقن الفيلر (تِكساس).

الأشخاص المرشحون لهذه العملية

يمكن اللجوء لهذه العملية لمن:

  • يعاني من تشوهات عظام الفك بسبب التعرض لحادث، أو الإصابة ببعض الأمراض.
  • يحتاج إلى مساحات واسعة داخل الفك للخضوع إلى عمليات زراعة الأسنان.

ومن الناحية الجمالية تختلف دوافع إجراء هذه العملية حسب معايير الجمال عند كل من الرجال والنساء، فقد يلجأ إليها البعض ممن يفتقد التناسق بين شكل الذقن والأنف والفم، كما قد يلجأ إليها أصحاب الوجه الطويل.

ويرجى العلم أن هذه العملية غير مناسبة لبعض الأشخاص، لذلك ينبغي استشارة الطبيب المتخصص أولًا، ومعرفة الخيارات العلاجية الأخرى للوصول للنتائج المطلوبة. فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من ترهلات في الذقن قد يصلون للشكل الذي يرغبون به عند التخلص من الترهلات عن طريق الخضوع لتقنيات أخرى يحددها الطبيب.

يمكنك الإطلاع على عملية تعريض الفك

ما هي التقنيات المستخدمة في عملية تعريض الفك؟

لجأ الأطباء قديمًا لعملية تعريض الفك عن طريق صنع شقوق جراحية وكسر العظام، مما كان يتطلب فترة نقاهة تصل لبضعة أسابيع بعد العملية. بعد ذلك تطورت العملية، فصار الأطباء يستخدمون الحشوات التجميلية، مثل السيليكون، للوصول إلى الشكل المطلوب، ومع استمرار ذلك التطور ظهرت تقنيات حقن الفيلر أو كما تسمى أيضًا بـ “تكساس”.

مميزات الجراحة وعيوبها

تتميز عملية تعريض الفك بالجراحة والحشوات بالنتائج الدائمة، والوصول للشكل الجمالي المطلوب. أما عيوبها -مثلما هو الحال عند الخضوع لأي عملية جراحية- فتتضمن ظهور الندوب في الوجه، واحتمالية الإصابة بالعدوى، وطول فترة النقاهة بعد العملية.

مميزات تقنية تيكساس وعيوبها

تتميز هذه التقنية بأنها خيار غير جراحي لا يُسبب ظهور الندوب، كما أنها تُجرى تحت تأثير التخدير الموضعي، وتستمر نتائجها فقد تستمر لعدة أشهر، إلا أنها قد تحتاج إلى إعادتها مرة أخرى.

ما هو فرق النتائج للرجال والنساء بعد تقنية الحقن؟

تختلف النتائج كثيرًا بين الرجال والنساء عند استخدام تقنية حقن الفيلر، وتتلخص فيما يلي:

الرجال: لابد أن تكون الزاوية حادة، وأكثر وضوحًا، ويمكن أن تختلف كمية الحقن حسب رؤية الطبيب.
النساء: رغم أهمية وضوح الزاوية، إلا أنها لابد أن تكون غير حادة، وناعمة، ولا تتجاوز منطقة الخد، حتى لا تعطي شكل رجولي غير مناسب للمرأة.

تتوفر عملية تعريض الفك في مركز إنوفينيتي بتقنياتها المختلفة، ويمكنكم التواصل معنا لمزيد من التفاصيل.