مع وصول سن البلوغ، يزداد اهتمام الفتيات بأنفسهن ومظهر أجسادهن، ومن أكثر مناطق الجسم التي تهتم بها الفتاة في تلك المرحلة هي الثدي، وقد يؤدي وجود خلل ما في إفراز هرمونات الجسم إلى صِغَر حجم الثدي، وهو ما يؤثر على ثقة الفتاة في نفسها، لذلك تخضع تلك الفتيات إلى عملية تكبير الثدي للحصول على مظهر أفضل لشكل أثدائهن.
في السطور القادمة نتحدث عن تفاصيل عملية تكبير الثدي لإمداد الفتيات والسيدات المقبلات على الجراحة بالمعلومات التي يحتاجون إليها.

عملية تكبير الثدي بالسيليكون

  • تهدف الجراحة إلى تكبير حجم الثدي دون التأثير على الخلايا الحسية أو الغدد الثديية، وتُجرى تحت تأثير التخدير الكلي لتجنب الشعور بالألم، ومن خلال شق جراحي صغير في أسفل الثدي بالقرب من الخط الفاصل بين الثدي والصدر يزرع الطبيب الحشوات التجميلية.
  • يستخدم جراحو التجميل الآن نوعًا جديدًا من الحشوات التجميلية المعروفة باسم (Lightweight implantation)، وهي تُزرع خلف الغدد اللبنية، وتتميز بوزن أخف 30% عن عملية تكبير الثدي بالسيليكون التقليدية، كما تتميز بعدم تأثيرها على عملية الرضاعة فيما بعد.
  • لا تستغرق الجراحة الكثير من الوقت، ويمكن مغادرة المستشفى في نفس اليوم، وتحتاج السيدات اللاتي خضعن للعملية إلى الراحة لمدة أسبوع قبل العودة لممارسة الحياة بصورة طبيعية.

هل تترك الجراحة ندوباً على الجلد؟

تُجرى عملية تكبير الثدي للحصول على مظهر جمالي متناسق للثديين كما الحال فى عملية شد ورفع الثدى ايضاً، لذا يستخدم الأطباء أدوات تجميلية خاصة أثناء إجراء الجراحة بهدف الحفاظ على المظهر الجمالي للثدي وتجنب ترك أي ندوب، وبمرور شهر على العملية تختفي آثار الخيط الطبي بالكامل.

“يمكنك الإطلاع ايضاً على عمليات تجميل الثدي

ما هو السن المناسب لإجراء عملية تكبير الثدي؟

تمتد مرحلة البلوغ والتغيرات الفسيولوجية لدى الفتيات من سن الثانية عشر إلى السابعة عشر من أعمارهن، ويستمر نمو أنسجة وغدد الثدي خلال تلك الفترة، لذا يُفَضَل الخضوع إلى الجراحة بعد اكتمال مرحلة النمو والتأكد من ثبات حجم الثدي.
كما يجب التنويه أن خلال فترة الحمل والرضاعة قد يزداد حجم الثدي مرة أخرى، وهو الأمر الذي يدفع جراحو التجميل إلى نُصح العميلات بأفضلية تأجيل قرار الخضوع للعملية لما بعد الحمل والولادة.

نسبة نجاح عملية تكبير الثدي

تعتمد نسبة نجاح عملية تكبير الثدي على العديد من المعايير أهمها اختيار نوع الحشوات. فسابقاً كانت تُجرى عملية تكبير الثدي بالسيلكون التقليدي، إلى أن توصل أطباء التجميل إلى حشوات أخرى أقل وزنًا وأكثر أمانًا.
كما تتوقف نسبة نجاح العملية أيضاً على خبرة الجراح وقدرته على إجرائها بمهارة، لذا عند اتخاذ قرار الخضوع إلى عملية تكبير الثدي علينا اختيار جراح صاحب خبرة طويلة في ذلك المجال التجميلي، وإن ارتفع سعر عملية تكبير الثدي لديه بعض الشيء.

في النهاية نحب أن نطمئن جميع السيدات بأن التقنيات الحديثة جعلت من عملية تكبير الثدي جراحة بسيطة للغاية لا تنطوي على مضاعفات من شأنها التأثير على من خضعن لها من النساء فيما بعد.